الخميس , 24 أكتوبر 2019
اخر الاخبار

نوكيا تتصدر الترتيب العالمي في قائمة الحماية والهواتف الذكية الأطول عمرا

photo_٢٠١٩-٠٩-٢٤_١١-٢٦-٤١صدى الوطن/ بغداد

توصل باحثون مختصون في مجال التكنولوجيا، إلى أن نحو 96% من هواتف نوكيا التي تم بيعها منذ الربع الثالث لعام 2018 على رقعة أندرويد، تتصدر الترتيب العالمي في قائمة تحديث برمجيات وحماية الهواتف الذكية، مؤكدين أن أجهزة نوكيا هي الأطول عمرا.

وجاء ذلك طبقاً لنتائج دراسة أجرتها شركة “كاونتربوينت” حملت عنوان “الورقة البيضاء البحثية” التي علق الباحثون فيها بالقول، “لدينا قناعة بأن صناع الهواتف الذكية يتوجب عليهم بذل المزيد من الجهود لتوفير تحديثات البرامج والحماية للمستخدمين لديهم، وباستثناء نوكيا ولينوفو، فإن أداء صناع الهواتف الآخرين في هذا الشأن كان متواضعاً”.

وفي تعليقه على نتائج الدراسة البحثية، قال مدير الدراسة البحثية بيتر ريتشاردسون، “تحظى أنظمة تشغيل وتحديثات حماية هواتف أندرويد الذكية باهتمام محدود نسبياً، ومن خلال خبرتنا في ميدان أبحاث هذا القطاع، لاحظنا وجود عدد قليل من العلامات التجارية تقوم بالتركيز على هذا الأمر. وربما لأن الشركات المصنعة لا تتحدث عن ذلك كثيراً فإن وعي المستخدمين بالأمر محدود، وفي أبحاثنا لا يتطرق المستخدمون إلى هذا الأمر ضمن الخصائص العشر الأولى التي يهتمون بها”.

وأضاف، “لم يكن من المستغرب ملاحظة وجود جهود هزيلة يبذلها كبار مصنعي الهواتف الذكية للتركيز على التحديثات الدورية لأنظمة التشغيل والحماية، رغم ما بات عليه هذا الأمر من أهمية في سبيل الحصول على أداء آمن للهواتف الذكية”، مبينا أن “العديد من الخصائص مثل عمر البطارية، والمعالج، والكاميرا، والذاكرة مرتبطة بكفاءة أداء نظام التشغيل. وأعتقد أنه ذلك ضرورياً لتوفير تجربة استخدام جيدة للمستخدمين، ونرى أن هذا الأمر سيتم الالتفات له بشكل أوسع بمرور الوقت”.

من جانبه، قال المدير المساعد في البحث تارون باثاك، “من بين أكبر 10 مصنعين للهواتف الذكية، تعمل 96% تقريباً من هواتف نوكيا الذكية المباعة منذ الربع الثالث من العام 2018 بكفاءة عالية وفق أحدث نظم التشغيل”، مؤكدا أن “نوكيا كانت العلامة الأسرع في إصدار أحدث تحديثات البرنامج في غضون عام واحد من تاريخ إصدار أحدث نسخ اندرويد”.

أما الباحث أبيلاش كومار، قال في تحليله للدراسة البحثية، إن “نوكيا مرة أخرى تصدرت المشهد باعتبارها العلامة التجارية القادرة على تحديث أجهزتها بسرعة، كما احتلت كلا من شاومي ولينوفو مراتب متقدمة في القائمة، أما العلامات التجارية مثل ألكاتيل وتيكنو فجاءت في ترتيب متأخر، وربما يعود السبب وراء ذلك إلى ما لدى هذه العلامات من محفظة أجهزة واسعة، وخصوصاً في الفئة السعرية الأقل من 200 دولار، التي ينخفض فيها متوسط أعمار هذه الأجهزة، وتستغرق دورة حياتها ما يقترب من 6 أشهر من الطرح إلى انتهاء الاستخدام، وهو ما يعني ضعف الحوافز التي تدفعهم لتوفير تحديثات على المدى الطويل”.

يذكر أن “كاونتر بوينت”، هي شركة أبحاث عالمية تتخصص في المنتجات التقنية المتعلقة بالإعلام والاتصالات، وتوفر خدماتها لشركات التكنولوجيا عبر تقارير شهرية منوعة، ومشروعات خاصة، وتحليلات مفصلة عن أسواق التكنولوجيا والهواتف المحمولة وتضم نخبة من المحللين المتخصصين في مجالات الصناعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى